5/21/2008

لماذا لا تشعر الناس بالتقدم في بر المحروسة ؟؟؟؟


تشير كل المؤشرات الاقتصادية المحايدة الي وصول مصر لمعدل نمو حوالي 7 % وهو معدل عظيم بكل المؤشرات الاقتصادية وخصوصا في ظل التزام الحكومة بالحفاظ عليه ورؤية واضحة لعدم التراجع عن هذا المعدل أي ما كانت التضحيات وجدير بالذكر للمرة المليون ان الدول التي وصلت لان تصبح من النمور سواء اسيوية او اوروبية (شرقية) حافظت علي هذا المعدل لفترات لا تقل عن 15عاما متواصلة لتدخل في زمرة الدول المتقدمة

ولكن يبقي سؤال هام وحيوي واساسي

أين المواطن المصري من كل هذا ؟؟؟

ولماذا لا تشعر الناس في الشارع بهذا التقدم ؟؟؟

حيرني هذا الامر كثيرا حتي جاءت الارتفاعات الاخيرة في الاسعار فرغم ان الارتفاعات مبررة اقتصاديا ولها هدف واضح الا انها لم تعلن بشكل سياسي صحيح واصبح لسان حال المواطنين خدوا علاوة الرئيس واعيدوا الاسعار وبغض النظر ان كثير مما رأيتهم يتحدثون هم ليسوا من محدودي الدخل علي الاطلاق الا ان هذا ليس بيت القصيدان القضية باختصار ان سوق العمل المصري اصبح مفتوح بما يتطلب مهارات خاصة وتلك المهارات غائبة عن منظومة التعليم المصري وبالتالي فسوق العمل في مصر يتغير ويحتاج الي نوعية مختلفة من العمالة ذات المهارات "العالمية" وتقرير التنافسية الصادر اخيرا علي هامش منتدي دافوس يوضح ما اقوله فمصر نمر اقتصادي وليد ولكنها في ذيل قائمة الدول صاحبة العمالة الماهرة وعلي هذا الاساس ايضا سيكون اصحاب المهارات هم اغنياء المستقبل ايضا انا لا انكر وجود فساد ضارب في جذور الثقافة المصرية وكذلك البيروقراطية العتيدة ولا انكر ان هناك اهدار للموراد وسوء ادراة من الحكومة بل وغياب للديمقراطية كقضية كبري الا انها قضايا علي أهميتها تأتي بعد التحديات التي يفرضها السوق والتي تقوم القاعدة الاولي فيه علي التنافس فمن مستعد لدخول السوق والمنافسة والابداع ؟؟؟؟اعتقد ان كثيرين مازلوا يبحثوا عن الحكومة !!!!!اما لتوفر لهم ما لا يستطيعوا او لالقاء اللوم عليها .....او الاثنين معا

تحياتي

ليست هناك تعليقات: