2/14/2011

عن عز السياسي ...أحدثكم

هذه التدوينة كتبتها منذ فترة طويلة و عدلت عليها كثيرا و لكني حرصت الان علي ان انشرها لاني لي موقف واضح من المهندس أحمد عز
هي غير مكتملة و لكني اردت فقط ان اسجل موقف مبدأي
هو الاعجاب و الاحترام حتي ولو الاختلاف
عن أحمد عز السياسي .... أحدثكم
فكرة هذه التدوينة جاءت بعد أحداث نجع حمادي و حينما ذهب المهندس أحمد عز الي هناك لتقديم واجب العزاء و رغم اعجابي بالتحرك لانه يدل علي ان هناك شخص في السلطة أصبح يدرك ان السياسة تحرك و ليست فقط أوراق للسياسات الا ان ما حدث عقب ذلك من القبض علي النشطاء الشباب المعارضين حينما ذهبوا للعزاء جعلني أصمت خجلا

التقيت السيد المهندس أحمد عز ثلاث مرات خلال حملة شارك في الأولي كان المتحدث فيها السيد جمال مبارك و الثانية كانت في اليوم التالي و كان هو المتحدث في اللقاء و تحدث ما يقرب من الساعة ثم غادر سريعا ليلحق بانتخابات الوحدة الحزبية في الوادي الجديد بعد أحاديث جانبية سريعة معنا علي وعد بأفطار رمضاني في الهيلتون بناء علي طلبي كمساواة بيننا و بين أعضاء مجلس الشعب و لكن لم يتحقق الوعد اعتقد لظروف العمل و الارتبطاتو الثالثة كانت خلال الانتخابات البرلمانية الاخيرة
وفي لقاءنا الثالث يوم انتخابات الاعادة اخبرته انني اريد كتابة تدوينة عن غرفة عمليات الحزب الوطني و الممنوع دخولها لغير العاملين بها فقال لي بأدب شديد و تواضع جم ولماذا لم تخبرني من قبل ذلك ..هي ليست ممنوعة عن احد ولكن فقط لاعتبارات النظام و عدم تعطيل العاملين و لكنها مفتوحة
الرجل ذكي و نشيط و لكنه غير قادر علي استيعاب اراء المعارضة و ما يبدو بها من بعض الوجاهة احيانا كما انه يتعامل احيانا بمنطق ليس رجل الحزب و الفرق كبير

علي أي الاحوال أود ان أسجل بعض الملاحظات الأولية عنه:

الملاحظة الاولي:
الصورة الشائعة عن الرجل انه "حرامي" او في أفضل الاحوال " محتكر الحديد" في مصر و في الحقيقة أنا لست في مجال الدفاع عن الرجل و لكن بسؤال العاملين في مجال الحديد او القريب منه عن احتكاره كان الرد انه يسيطر علي قطاع كبير من السوق و لكن الاهم ان المنافسين له حديدهم اقل جودة من حديد شركات عز و بالتالي هو يبيع اغلي منهم ليس من باب الاحتكار و لكن لانه يحافظ علي جودة معينة و من وجهة نظري ان مهما كان هامش الربح الذي يحققه فأنه لا يعد مستغل طالما البديل متاح حتي لو كان أقل كفاءة فعلي البديل ان يحسن من كفاءته اذا اراد يسحب البساط و سأحاول اذا اتاحت الظروف ان أبحث في هذا الامر بشكل أعمق مع بعض خبراء الحديد الذي تربطني بهم علاقة جيدة و يعتبروا محايدين
ووفقا لذاكرتي الرجل ايضا صاحب مصانع سيراميك الجوهرة و من يذكر إعلانات يسرا عن بورسلين الجوهرة كانت قبل ربما ان يصبح عضو في البرلمان او حتي ربما قبل ان يقابل جمال مبارك بحوالي 5 سنين علي أقل تقدير و بالتالي الرجل في الأساس رجل أعمال ناجح قبل ان يدخل عالم السياسة و هو ما سيأتي ذكره بتفاصيل عند الحديث عن أداءه السياسي
في هذا السياق أيضا و في ظل العولمة و الأسواق المفتوحة أي سياسة احتكارية او اغراقية ستقابل بحزم من الدول الاوروبية و من كل الكيانات الاقتصادية و هذه الدول و الكيانات ليست من املاك الحزب الوطني

كما ان الرئيس و اركان النظام و الدولة ليسوا بهذه السذاجة التي تجعل من رجل واحد كل هذه القوة الاسطورية

ربما أكون علي خطأ فيما يخص هذه النقطة و لكن كي أقتنع اني علي خطأ احتاج الي تقارير و ارقام و حقائق من مصادر متعددة و ليس حديث الصحف و كلام المتسلقين و المبتزين و بائعي الوهم في زجاج الكازوزة.

كما اني اشتم رائحة حقد علي رجل غني يملك المال و تأتي اليه السلطة و في مصر الاثنين لا يجتمعان لرجل محترم

الملاحظة الثانية :
لمن لا يعلم الرجل عضو مجلس الشعب بأعلي اصوات حصل عليها مرشح في انتخابات 2005 علي مستوي الجمهورية....اعلم ان ما يدور في ذهنك الان هو ان المال و النفوذ و التزوير
ولكن للأسف سأخيب ظنك يا عزيزي بمجموعة من الحقائق
هل تعلم من كان ضمن المرشحين ضد المهندس أحمد عز في دائرته ؟؟؟؟
بالطبع لا تعلم
المهندس ابراهيم كامل
و هو عضو أمانة عامة للحزب الوطني بقرار من الرئيس و هو أحد اهم رجال الصناعة في مصر و ربما يكون أغني من أحمد عز كما ان له نفوذ داخل الجيش لانه الذراع المدنية للجيش و يكفي ان الرئيس مبارك كان يسأله هل بدأ في تصنيع الطائرات ال اف 16 فرد انه فقط يقوم بعمل الصيانة في مصانعه و لم يصل الي مرحلة التصنيع و هو ايضا صاحب أسهم حوالي 5% في أكبر شركة تورد أسلحة لاسرائيل و الحديث عن نفوذه و علاقته بالمخابرات و الدولة سابق كثيرا للحديث عن المهندس عز بسنوات كثيرة
و هذا الرجل محترم جدا و ان كانت المعركة مال فهو لها و ان كانت نفوذ و قوة فهو لها ايضا و هو يملك مصانع و عاملين مثل عز تماما و هو ليس اطلاقا بالشخص الضعيف الذي يمكن تحريكه او الضغط عليه بأي شكل و قد فاز عليه عز رغم ان كامل يملك الطعن لو أراد علي الانتخابات و لن يقول له أحد شيئا.
و بالتالي فالسيد أحمد عز نائب و قوي جدا و له شعبية اتصور انها حقيقية لا يمكن الطعن فيها من الجالسين أمام شاشات الكمبيوتر في القاهرة.

هاتان الملاحظتان أدرت ان أسجلهم قبل ابدأ في تحليل الاداء السياسي للرجل

الاداء السياسي :
المهندس احمد عز دخل عالم السياسة من بوابة الاقتصاد و هو أمر ليس بغريب و لا جديد فالسياسة أساسا هي تعبير عن مصالح و من حق أي شخص أي يدخل الي عالم السياسة ليدافع عن مصالحه و مصالح الفئة التي ينتمي اليها و ان كان هذا يعكس من وجهة نظري ضعف طبقة السياسيين و فشلهم في أن يعبروا عن مصالح جموع المواطنين و لكن لهذا حديث أخر

و لكن هناك التباس بين دور الرجل السياسي و مصالحه الخاصة و خصوصا فيما يتعلق بالاحتكار و لان تهمة الاحتكار غير ثابتة من الأساس كما سبق أن أسلفنا فشبهة تعارض المصالح أيضا غير ثابتة و لكن في تصوري انه كان يحتاج الي ادارة معركة قانون الاحتكار بكثير من الحرص و بشكل أكثر حنكة حتى يظهر في الصورة بشكل السياسي الذي يدافع عن سياسة و ليس شكل المحتكر الذي يدافع عن الاحتكار.

الرجل ورث تركة برلمانية و حزبية ثقيلة من سلفه كمال الشاذلي و الذي كان سياسي لا يشق له غبار حتي لو اختلف الكثير حوله الا ان للرجل و خبرته و حنكته ثقل كبير و لكن التطور و طبيعة الاشياء جعلت دور السيد الشاذلي و نفوذه تراجع لصالح أحمد عز
ولا يمكن اغفال ان جزء من قوة عز و نفوذه هو علاقته القوية بجمال مبارك والذي كان كل المنافقين يرونه سيكون وريثا و يدفعون في هذا الاتجاه و بالتالي كل فرقته هي رجال العصر القادم
الشئ الاخر و الهام بالنسبة لي انني ارصد حملة منظمة لا استطيع ان اعرف من يقف ورائها لتشويه صورة الرجل
فحينما يرسل الرجل ملف من الف ورقة الي 3000 شخصية عامة و كل الصحفيين في مصر و يظهر فيه صحة موقفه ولا يتم نشر أي شئ عنه ضمن حملة التضليل فاني اشك ان في الامر شئ غير مفهوم

الامن و أحمد عز:
يتصور البعض ان أحمد عز يرفع سماعة التليفون ليعطي اوامره لرجال و ضباط الشرطة لصالح اعضاء الحزب الوطني
الرجل يعمل من خلال فريق من مساعديه الاكفاء و شخص مكلف لكل محافظة ضمن مؤسسة تنظيمية قوية جدا و داخل العمل الحزبي لا يوجد أي مؤشرات تقول ان هذا يحدث
الاكيد ان بعض النواب يعتمدون بشكل فردي علي علاقتهم بالامن او نفوذهم الذي بنوه علي فترات طويلة
اما فكرة ان احمد عز يدير الانتخابات بالتنسيق الكامل مع العادلي و الامن فكرة غيرة حقيقية و غير صحيحة بالمرة
بل ربما لن يصدقني احدا انني شاهدت في مواقف عديدة ذهول من قيادات الحزب من تصرفات تصدر عن الامن تخالف الاتجاه العام للدولة و الحزب و بدون أي معرفة منهم لتلك الترتيبات
الاعلام و أحمد عز :

في أحد الافلام الشهيرة للنجم مايكل دوجلاس و كان يلعب دور الرئيس الامريكي قال له أحد أخلص مستشاريه " ان الصحافة شريك و لكنه غير ذكي للرجل السياسي"
و قد أختار السيد أحمد عز العداء مع الصحافة و خصوصا التي لا تبشر بانجازات الحزب او تنظر الي نصف الكوب الفارغ وفقا لوصفه اياها
و تصوري الأولي ان هنا تكمن قلة خبرة السيد عز السياسية فهو فالسياسي عليه ان يتعامل مع الصحافة كشريك غبي ولكن الا يعاديها
و في الحقيقة ان السيد المهندس أحمد عز له عداء و كراهية داخل مؤسسات الاعلام فالصحف القومية التي وصفها هو في لقاءه مع اعضاء الروتاري بأن لها مصداقية فاقدة تماما لأي مصداقية و هي تدافع عنه
و هنا تبدو معضلة الرجل فهو رجل أعمال و ذكي و لكنه للأسف يعتمد علي صحف و مؤسسات انتهت صلاحيتها و تعمل وفقا لدولة التعبئة و الحشد و هي مؤسسات مهنرئة فشلت في الدفاع عن مصر و عن سياستها في أي مجال فما بالنا ان تدافع عن رجل واحد

الامر الثاني المرتبط بعلاقة السيد عز بالاعلام هو سياسات الحزب الوطني فلدي الاخير سياسات جيدة و لكن فاشلون في تسويقها للناس
حاول عز الاستعانة بشركات للتسويق من الخارج و لكن تبقي تلك الشركات تمنح الطرق و الادوات و لكن الحس السياسي هو الاساس و من يعملون مع عز هم موظفون حتي لو كانوا خريجين كلية سياسة و اقتصاد و لكن سيبقي تسويق السياسات مهمة السياسيين
اتصور ان عز بخبرته و عمله السياسي سيمر بمنعطف خطير بعد وفاة مبارك و لانني اري ان جمال لن يكون الرئيس ولكن اذا عبر هذا المنعطف بذكاء و حنكة فسيكون يوما هو رئيس وزراء مصر القادم لانه مؤهل لذلك بحكم خبرته كرئيس للجنة الخطة و الموازنة بمجلس الشعب و كأمين تنظيم الحزب




هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

كس أمك على كس أم أحمد عز
ده لو كان بيركب أمك ليلاتي, مكنتش حتقول عنه كده يا إبن اللبوة
لا و متصور جنب المعرّص الشهير صفوت الشريف
أكيد كان بينيكك الخول بقرعة أمك دي
يلا يا بن المتناكة
نضفنا مصر منكم و حطينا على كس أمكم يا ولاد اللبوة

غير معرف يقول...

الحقيقة انت ابراهيم كامل اللى انتا بتتكلم علية دة عضو فى حزب الوفد و كان بينزل قدام كمال الشاذلى و هو برضو رجل اعمال كبير بس طبعا مش قد ابراهيم كامل اللى انتا بتتكلم علية. اللخبطة جاية من دايرة الشاذلى و عز فى المنوفية. كمل يا محمود, انا مختلف معاك فى تحليلك عن عز بس الوفاء فى الزمن ده بقت عملة نادرة و الاندر هو عدم نفاق الشارع

غير معرف يقول...

التعليق رقم 1 بيعبر عن البيئة اللي متربي فيها صاحب التعليق وهي غالباً زريبة البهايم. انا مختلف جزئياً مع التدوينة ولكني مصدوم من التعليق!!!

maha bahnassi يقول...

الاستاذ الفاضل/محمود ابراهيم
اشكرك على اهتمامك واستجابتك، واقدر تعاونك فى الرد على استمارتى واتمنى لك كل النجاح والتوفيق .
مها السيد بهنسى
معيدة بكلية الاعلام –جامعة القاهرة
bloggingsurvey@yahoo.com